10 سنوات على رحيل صدام حسين

تاريخ النشر : أخر تحديث : 2017-09-01 18:16:24

10 سنوات على رحيل صدام حسين

  في يوم 30 ديسمبر من العام ٢٠٠٦ تم إعدام الرئيس العراقي صدام حسين عن عمر يناهز الـ ٦٩ عاماً بعدما أدانته المحكمة الجنائية العراقية في قضية "الدجيل" الشهيرة التي تعود أحداثها إلى 8 يوليو عام 1982 والتي اتهم به

في يوم 30 ديسمبر من العام ٢٠٠٦، تم إعدام الرئيس العراقي صدام حسين عن عمر يناهز الـ ٦٩ عاماً بعدما أدانته المحكمة الجنائية العراقية في قضية "الدجيل" الشهيرة التي تعود أحداثها إلى 8 يوليو عام 1982 والتي اتهم بها بالإبادة الجماعية.

وتأتي الذكرى العاشرة لرحيل صدام حسين،  لنستعرض أبرز بعض ما في سيرة حياته منذ الولادة وحتى الوفاة شنقاً في أول أيام عيد الأضحى المبارك.

اسمه ونسبه

صدام حسين عبد المجيد التكريتي الذي ينتمي إلى عشيرة "البيجات" هو رابع رئيس جمهورية العراق و الأمين القطري لحزب البعث العربي الاشتراكي والقائد الأعلى للقوات المسلحة العراقية في الفترة ما بين عام 1979م وحتى 9 أبريل عام 2003م، ونائب رئيس جمهورية العراق عضو القيادة القطرية ورئيس مكتب الأمن القومي العراقي بحزب البعث العربي الاشتراكي بين 1975 و1979.

ميلاده

ولد صدام حسين في 28 أبريل 1937 في قرية العوجة، 175 كلم شمال بغداد ثم انتقل إلى طلفاح في بغداد ليكمل دراسته.

أكاديمية بغداد العسكرية

كان صدام يمتلك بنية قوية تؤهله لخوض الحرب والانضمام للأكاديمية لكن لم يكن يمتلك أي مؤهلات علمية، مما أدى إلى عدم نجاحه في اختبار القبول الخاص بأكاديمية بغداد العسكرية التي كان تواقاً إلى الالتحاق بها وقد شعر بالإهانة لرفض طلبه ونظراً أيضاً لنقص وزنه ثلاثة كيلو غرامات، وبعد أن تعزز موقفه في الحكومة عين نفسه برتبة لواء فخري ومنح نفسه رتبة مهيب ركن أعلى رتبة في الجيش العراقي بعد أن أصبح رئيساً.

إسقاط الملكية وبداية الجمهورية

كان إسقاط الملكية العراقية إبان ثورة عام 1958 م واحداً من أكثر الأحداث دموية في التاريخ الحديث للشرق الأوسط ففي وقت مبكر من صباح يوم 14 يوليو عام 1958 م اقتحمت وحدات من الجيش القصر الملكي العراقي في قصر الرحاب تطلق على نفسها اسم الضباط الأحرار بقيادة عبد السلام عارف وعبد الكريم قاسم للإطاحة بالملك فيصل الثاني حيث دمرت المدفعية الجزء الأعلى من المبنى وأجبروا الملك فيصل الثاني والوصي وأسرهم على الهرب من المبنى إلى ساحة القصر حيث أحاط بهم الضباط ودونما أي اعتبار للنساء والأطفال تم قتلهم جميعاً فقد كان قادة الانقلاب مصممين على أن لا يتركوا أي أثر للعائلة العراقية الملكية أو أي نواة في المستقبل، أما مكان وجود صدام أثناء ثورة عام 1958 م فلم يكن معروفاً لكن يمكن القول أن البعثيين قد أيدوا بكل ما يملكون في الانقلاب العسكري وكانوا مصممين على إنجاحه.

بزوغ نجم صدام حسين

وسطع نجمه إبان الانقلاب الذي قام به حزب البعث 1968 والذي دعا لتبني الأفكار القومية العربية والتحضر الاقتصادي والاشتراكية، حيث كانت ثورة الأكراد في شمال العراق عام 1974 ضد الحكومة العراقية فرصة لتزيد من قوة صدام حسين.

ولعب صدام دوراً رئيسياً في انقلاب عام 1968م والذي وضعه في هرم السلطة كنائب للرئيس "اللواء أحمد حسن" وأمسك صدام بزمام الأمور في القطاعات الحكومية والقوات المسلحة المتصارعتين في الوقت الذي اعتبرت فيه العديد من المنظمات قادرة على الإطاحة بالحكومة.

نشب نزاع بين العراق وإيران ومن ثم تم توقيع اتفاقية الجزائر عام 1975 م بين إيران والعراق وكان من ضمن شروطها أن تطرد العراق الخميني، حيث كان وقتها صدام نائباً لرئيس الجمهورية.

وتمكن صدام من إحكام السلطة بيده ثم عيّن أقاربه وحلفائه في المناصب الحكومية المهمة بالإضافة إلى مراكز التجارة والأعمال وهو ما مكنه في نهاية عام 1970 من احتكار السلطة فعلياً في العراق تمهيداً للاستيلاء عليها نهائياً في يوليو عام 1979.

علاقته بالدول العربية

بالنسبة لعلاقته برؤساء وملوك الدول العربية كانت تتسم بالشد والجذب من حين لآخر خاصة مع الدول الخليجية والتي كانت تدعمه أثناء حربه ضد إيران في ثمانينات القرن الفائت إلا أن هذه العلاقة بدأ يشوبها التوتر إلى أن وصلت إلى حد القطيعة خاصة بعد اقدامه على غزو الكويت عام 1990 م، وبذلك قام صدام بقطع العلاقة مع معظم الأنظمة في الدول العربية فضلاً عن الدول الغربية وغيرها.

في مقابل ذلك احتفظ صدام بعد حرب الخليج الثانية بعلاقات جيدة ومتوازنة مع بعض الحكام العرب والأجانب مثل الملك حسين بن طلال والرئيس علي عبد الله صالح اللذان أسسا معه والرئيس المصري حسني مبارك حلف عربي هو مجلس التعاون العربي في عام 1989 م لكن لم يدم سوى لأشهر، كما كانت علاقته وطيدة بالعقيد معمر القذافي والرئيس ياسر عرفات والرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الذي زار بغداد في عام 2002 م حيث كان أول زعيم يتحدى حظر الطيران المفروض على العراق منذ بداية التسعينات وغيرهم من بعض زعماء العالم الثالث.

محاكمته

حوكم صدام وبعض أعوانه بتهمة الإبادة الجماعية في قضية الدجيل ودافع عن صدام كل من نجيب النعيمي وزير عدل دولة قطر السابق ورمزي كلارك وزير عدل الولايات المتحدة السابق والمحامي العراقي خليل الدليمي والمحامية اللبنانية بشرى الخليل والمحامي الأردني عصام الغزاوي، وتم تغيير القضاة ثلاث مرات ولم يعترف صدام بداية بالمحكمة وطعن في شرعيتها وقال إن النتائج معلومة والمراد جلي ولكن لاحقاً بدأ بالدفاع عن نفسه والتعاون التام مع المحكمة.

 وفي يوم الأحد الخامس من نوفمبر لعام 2006م حكم على صدام حضورياً في قضية الدجيل بالإعدام شنقاً حتى الموت بتهمة ارتكابه جرائم ضد الإنسانية وتمت محاكمة صدام حسين وعدد آخر من اعوانه في قضية أخرى هي تخطيط وتنفيذ حملة الأنفال التي راح ضحيتها الآلاف من الأكراد، وكانت محكمة عراقية حكمت على صدام البالغ من العمر 69 عاما بالإعدام شنقا في 5 نوفمبر الماضي لدوره في قضية الدجيل.

وأقرت المحكمة أيضا حكما بالإعدام على برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام حسين وقد صدر الحكم على صدام حسين بالشنق رغم ما كان قد ابداه خلال جلسات المحاكمة من رغبته في أن يتم إعدامه رميا بالرصاص في حال صدور حكم بإعدامه.

نال الحكم استحسان الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإن تحفظ الأخير على عقوبة الإعدام باعتباره لا يقرها كعقوبة، وقالت محكمة التمييز العراقية ان الحكم بإعدام صدام ينبغي أن ينفذ خلال الأيام الثلاثين المقبلة بينما قالت الرئاسة العراقية إن تنفيذ حكم الإعدام لا يستلزم موافقتها.

وكان محامو صدام قد تقدموا بالاستئناف خلال الثلاثين يوما التي اعقبت صدور حكم الإعدام في الخامس من نوفمبر/ تشرين ثاني وفق ما ينص عليه القانون العراقي ويتعلق الحكم بأحداث وقعت في بلدة الدجيل عام 1982م، واتهم فيها صدام حسين وعدد من اعوانه بالتسبب في مقتل 148 من سكان تلك البلدة الشيعية عقب تعرض الرئيس السابق لمحاولة اغتيال فيها.

إعدامه

نفذ حكم الإعدام فجر يوم السبت الموافق 30 ديسمبر 2006م في بغداد الموافق العاشر من ذي الحجة الموافق لأول أيام عيد الأضحى، وتمت عملية الإعدام في مقر الشعبة الخامسة في منطقة الكاظمية.

الدفن والتأبين

دفن صدام بمسقط رأسه بالعوجة في محافظة صلاح الدين في مدينة تكريت حيث قامت القوات الأمريكية بتسليم جثمانه لعشيرته من المحافظة، وأقام أهله وأقاربه عليه مجالس العزاء بما فيهم ابنته رغد صدام حسين التي قامت بتأبينه في الأردن حيث تسكن.

المصدر: الوطنية

الملخص:
  في يوم 30 ديسمبر من العام ٢٠٠٦ تم إعدام الرئيس العراقي صدام حسين عن عمر يناهز الـ ٦٩ عاماً بعدما أدانته المحكمة الجنائية العراقية في قضية "الدجيل" الشهيرة التي تعود أحداثها إلى 8 يوليو عام 1982 والتي اتهم به

  في يوم 30 ديسمبر من العام ٢٠٠٦ تم إعدام الرئيس العراقي صدام حسين عن عمر يناهز الـ ٦٩ عاماً بعدما أدانته المحكمة الجنائية العراقية في قضية "الدجيل" الشهيرة التي تعود أحداثها إلى 8 يوليو عام 1982 والتي اتهم به

أخبار ذات صلة