5 مؤشرات تقودكِ لضرورة تغيير مكان عملك الحالي

تاريخ النشر : أخر تحديث : 2017-04-06 19:00:08

5 مؤشرات تقودكِ لضرورة تغيير مكان عملك الحالي

لا شك أن الأمان الوظيفي هو أحد المكونات الأساسيَّة لجودة الحياة، وأنَّ انعدام هذا الأمان هو من أهم أسباب التوتر النفسي، ولكن في بعض الأحيان يصعب على المرأة الاحتفاظ بعمل لا تشعر فيه بالاستقرار الوظيفي، لكنَّها تعجز عن تركه حتى وإن كانت غير سع

لا شك أن الأمان الوظيفي هو أحد المكونات الأساسيَّة لجودة الحياة، وأنَّ انعدام هذا الأمان هو من أهم أسباب التوتر النفسي، ولكن في بعض الأحيان يصعب على المرأة الاحتفاظ بعمل لا تشعر فيه بالاستقرار الوظيفي، لكنَّها تعجز عن تركه حتى وإن كانت غير سعيدة بوضعها الراهن.

وأوضحت العديد من الأبحاث والدراسات أهم المؤشرات التي تدلل على أن الوقت حان للانتقال لوظيفة جديدة والتخلي عن الوظيفة الحالية وهي:

أن تكون بيئة العمل غير مثمرة

فليس هناك تعاون أو تفاهم بين المدير وموظفيه، أو بين الموظفين بعضهم البعض، فالبيئة الصحيَّة التي تحقق الرضا الوظيفي للعاملين هي التي تعتمد على المشاركة والتعاون بين أفراد الفريق الواحد.

 

ـعدم وجود إستراتيجية في المكان الحالي

فإذا انعدم هذا التخطيط فذلك دافع قوي لكِ حتى تفكري في الانتقال في المستقبل وليس في الوقت الحالي.

 

التحرُّش في بيئة العمل

فإذا وجد التحرُّش بالمرأة في بيئة العمل، سواء كان لفظيًا أو جسديًا فذلك مؤشر للانتقال وترك العمل من دون أي تردد.

 

عدم وضوح المهام الوظيفيَّة

فقد يكون المسمى الوظيفي موجودًا، لكن المهام الوظيفيَّة غير واضحة، فهذا دليل على تخبط في عمل الإدارة. هنا وقبل التفكير في ترك العمل عليك المطالبة بوجود مهام وظيفيَّة محدَّدة ومكتوبة وضمن مجال تخصصك حتى تتمكني من النجاح في بيئة العمل.

 

عدم وجود عقد

بين الموظفة والمنظمة التي تعمل فيها، فإذا تأخر كتابة العقد لأكثر من شهر فهذا مؤشر غير جيِّد في آليَّة العمل، ودافع قوي لترك العمل.

المصدر: وكالات

الملخص:
لا شك أن الأمان الوظيفي هو أحد المكونات الأساسيَّة لجودة الحياة، وأنَّ انعدام هذا الأمان هو من أهم أسباب التوتر النفسي، ولكن في بعض الأحيان يصعب على المرأة الاحتفاظ بعمل لا تشعر فيه بالاستقرار الوظيفي، لكنَّها تعجز عن تركه حتى وإن كانت غير سع

لا شك أن الأمان الوظيفي هو أحد المكونات الأساسيَّة لجودة الحياة، وأنَّ انعدام هذا الأمان هو من أهم أسباب التوتر النفسي، ولكن في بعض الأحيان يصعب على المرأة الاحتفاظ بعمل لا تشعر فيه بالاستقرار الوظيفي، لكنَّها تعجز عن تركه حتى وإن كانت غير سع

أخبار ذات صلة