المشتركة: شرعنة الاستيطان ستحول الكنيست لمقبرة

قال عضو الكنيست الإسرائيلية عن القائمة المشتركة، يوسف جبارين، إن قانون "شرعنة الاستيطان" سيكون بمثابة عار آخر بتاريخ الكنيست في حال تم إقراره نهائيا. وأكد جبارين خلال عرضه اقترا

قال عضو الكنيست الإسرائيلية عن القائمة المشتركة، يوسف جبارين، إن قانون "شرعنة الاستيطان" سيكون بمثابة عار آخر بتاريخ الكنيست في حال تم إقراره نهائيا.

وأكد جبارين خلال عرضه اقتراح حجب الثقة عن الحكومة باسم القائمة المشتركة أن الكنيست ستتحول إلى "مقبرة لسلطة القانون والشرعية الدولية"، موضحًا أن من يدفن القانون الدولي فإن مكانه في قفص الاتهام في محكمة الجنايات الدولية.

وأضاف: "حكومة نتانياهو مستمرة في نهجها العنصري والتوسعي لتكريس الاحتلال وتوسيع المستوطنات، وهذا يندمج مع الدعوات لضم مناطق "ج" الى إسرائيل، وهذه المرة من خلال قانون شرعنة الاستيطان، الذي يناقض بشكل تام قيم حقوق الإنسان وسُلطة القانون ومبادئ الديمقراطية، ويُخالف القوانين حتى في نظر مكتب المستشار القضائي للحكومة والمستشار القضائي للكنيست".

وتابع، إن إسرائيل تتصرف "كحركة كولونيالية" وليس باعتبارها "دولة"، وأن فكر هذه الحركة هو التوسع والسيطرة وتقويض كل محاولة لإحياء عملية السلام وتصفية أية إمكانية لإقامة دولة فلسطينية مستقلة في حدود الرابع من حزيران، كما تنص الاتفاقيات والقرارات الدولية ومبادرة السلام العربية.

وانتقد جبارين بشدة التصريح العنصري والتحريضي لوزير المعارف، نفتالي بينت، عندما قال "فقط من لا ينتمي لهذه الأرض يستطيع حرقها".

وأكد أن هذا التصريح هو قمة التحريض ضد المواطنين العرب، ومعتبرًا هذا التصريح ينطبق على الوزير نفسه، فهو لا ينتمي لهذه الأرض، لذلك باستطاعته إحراقها بالتحريض وباقتراحات قوانين عنصرية وتحريضية.

المصدر: الوطنية

الملخص:

قال عضو الكنيست الإسرائيلية عن القائمة المشتركة، يوسف جبارين، إن قانون "شرعنة الاستيطان" سيكون بمثابة عار آخر بتاريخ الكنيست في حال تم إقراره نهائيا. وأكد جبارين خلال عرضه اقترا

أخبار ذات صلة