الشعبية تطالب بملاحقة ضباط الاحتلال المتورطين بتعذيب الأسرى

أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ذكرى استشهاد "اسحق مراغة"، في سجن بئر السبع نتيجة التعذيب، ومحاولة كسر إضرابه عبر التغذية القسرية خلال خوضه ورفاقه اضراباً مفتوحاً عن الطعام في سجن نفحة عام 1981. وقال الجبهة في بي

أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ذكرى استشهاد "اسحق مراغة"، في سجن بئر السبع نتيجة التعذيب، ومحاولة كسر إضرابه عبر التغذية القسرية خلال خوضه ورفاقه اضراباً مفتوحاً عن الطعام في سجن نفحة عام 1981.

وقال الجبهة في بيان صحافي وصل لـ"الوطنيـة" نسخة عنه، اليوم الأربعاء، إن "أحياء ذكرى استشهاد الرفيق اسحق مراغة، هو تأكيد منا على التضحيات التي خاضها مراغمة".

ودعت الجبهة لاعتبار اليوم 16/11 ذكرى استشهاد مراغمة يوماً لدعم نضالات الأسرى، ويوماً للفعل النضالي المقاوم.

وأكدت أهمية توثيق تجربة إضراب نفحة الشهير، مطالبة بسرعة التوثيق لهذه التجارب النضالية عبر اصدار برنامج وثائقي عن شهداء الحركة الاسيرة وتجربتهم.

وجدد تأكيدها على أهمية ملاحقة مجرمي الحرب من ضباط إدارة السجون ومخابرات الاحتلال المتورطين في تعذيب وقتل الأسرى، وضرورة اعداد ملفات لهم.

وشدد على ضرورة تشكيل حماية للأسرى من أجل ردع الاحتلال على جرائمه بحقهم لاسيما تهديداته الأخيرة والتي تمس حياة الأسرى المضربين.

ودعت كافة القوى الوطنية والإسلامية إلى سرعة عقد لقاء وطني خاص حول قضية الأسرى، يتم من خلاله التوافق على استراتيجية موحدة نستخلص منها البرنامج، وسبل وأدوات دعم وإسناد نضالات الاسرى، وبذل الجهد من أجل تحقيق حريتهم.

المصدر: الوطنية

الملخص:

أحيت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ذكرى استشهاد "اسحق مراغة"، في سجن بئر السبع نتيجة التعذيب، ومحاولة كسر إضرابه عبر التغذية القسرية خلال خوضه ورفاقه اضراباً مفتوحاً عن الطعام في سجن نفحة عام 1981. وقال الجبهة في بي

أخبار ذات صلة