محيسن: المؤتمر السابع لتجديد الشرعيات ووضع استراتيجية للمرحلة القادمة

تاريخ النشر : أخر تحديث : 2017-04-05 05:44:08

محيسن: المؤتمر السابع لتجديد الشرعيات ووضع استراتيجية للمرحلة القادمة

قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" جمال محيسن إن حركته ليست فصيلا وانما حركة أنشأت لتعبر عن إرادة الشعب الفلسطيني، ولا تتلقى التعليمات من أية جهات اقليمية أو دولية، مؤكدًا أنها تغلبت على كل العقبات وإثب

قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" جمال محيسن إن حركته ليست فصيلا وانما حركة أنشأت لتعبر عن إرادة الشعب الفلسطيني، ولا تتلقى التعليمات من أية جهات اقليمية أو دولية، مؤكدًا أنها تغلبت على كل العقبات وإثبات حضورها في كافة المحطات.

وأكد محيسن في حديث لبرنامج "ذاهبون إلى المؤتمر" الذي بثه الليلة الماضية تلفزيون فلسطين وعدد من الفضائيات والاذاعات الفلسطينية، أن المؤتمر العام السابع الذي سيعقد نهاية الشهر الجاري يهدف لتجديد للشرعيات وهو استحقاق دستوري.

وأضاف:" فتح تتخطى كافة العقبات والأزمات المرافقة لخطواتها المتقدمة، نحو إنجاز المشروع الوطني الفلسطيني. ونحن ذاهبون إلى المؤتمر لوضع استراتيجية المرحلة القادمة، ولتجديد الشرعيات"، معتبراً عقد المؤتمر تكريس للديمقراطية.

وحول التحضيرات الخاصة بالمؤتمر السابع أكد أن التحضيرات منجزة، والأوراق المطلوبة جاهزة، أوضح أنه تم توزيع العديد من البرامج على الاقاليم على مستوى الوطن وفي الخارج لإغناء المشاريع الخاصة بالمؤتمر.

وأشار عضو اللجنة المركزية إلى اجتماع للجنة العضوية عقد أمس، لوضع اللمسات الأخيرة فيما يتعلق بالمشاركين في المؤتمر وتوجيه دعوات الحضور للجلسات الافتتاحية، مبيناً أن عضوية المؤتمر ستكون منجزة خلال يومين.

واعتبر الاهتمام العالمي بعقد مؤتمر فتح، ناجم عن كون حركة فتح حركة الشعب الفلسطيني، وبرامجها تعبر عن ضمير الشعب، مؤكداً أن البرنامج السياسي للمؤتمر السابع سيأخذ بعين الاعتبار كل التطورات السياسية التي حدثت بالمرحلة الاخيرة وخاصة ما بعد المؤتمرين الخامس والسادس.

وحول شكل العلاقة بين فتح والسلطة وبين فتح ومنظمة التحرير بعد انعقاد المؤتمر قال: "فتح تقود الساحة الفلسطينية، و نحن لا نؤمن بالإقصاء وإنما نؤمن بالمشاركة"، منوهاً لموقف الحركة المعلن خلال لقاءاتها مع حركة حماس، وهو التمسك بتشكيل حكومة وحدة وطنية وتحمل الكل مسؤولياته تجاه الشعب الفلسطيني.

وشدد على عدم منطقية الفصل بين رئيس منظمة التحرير الفلسطينية والسلطة وفتح، وتابع:" كوننا في مرحلة تحرر وطني، يجب أن يتوقف المؤتمر أمام العلاقة بين فتح والسلطة، ولا بد أن تكون فتح في السلطة لتنفيذ برنامجها".

وقال:" آن الأوان لأن تمثل الحكومة القوى السياسية الفاعلة في الساحة الفلسطينية، وأن تتواجد فتح بثقل داخل الحكومة، وفي بعض المواقع الخدماتية والسيادية"، مؤكداً على الشراكة مع  القوى الفصائلية بالساحة الفلسطينية وبعض المستقلين.

وحول المبالغة في التعاطي مع الخلافات العابرة داخل الحركة فقال: "البعض يبالغ في أية اشكاليات تحدث داخل فتح، التي أصبحت كالشجرة كلما تقلمت أصبحت أقوى"، مؤكداً أن الحركة اليوم تشهد قوة ووحدة داخلية رغم التآمر عليها من جهات مختلفة، مؤكداً حرصها على المصالح العليا لشعبنا وتمسكها بالثوابت الوطنية، وبالقرار الفلسطيني المستقل.

وبين محيسن أن الحركة في مرحلة ما بعد المؤتمر، مستمرة في برنامجها لتحقيق أهدافها الخاصة بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة، لافتاً إلى تشكيل لجنة فصائلية خاضعة للقرار السياسي للقيادة، لتفعيل المقاومة الشعبية،  وعدم إبقائها مجرد شعار.

المصدر: الوطنية

الملخص:
قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" جمال محيسن إن حركته ليست فصيلا وانما حركة أنشأت لتعبر عن إرادة الشعب الفلسطيني، ولا تتلقى التعليمات من أية جهات اقليمية أو دولية، مؤكدًا أنها تغلبت على كل العقبات وإثب

قال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" جمال محيسن إن حركته ليست فصيلا وانما حركة أنشأت لتعبر عن إرادة الشعب الفلسطيني، ولا تتلقى التعليمات من أية جهات اقليمية أو دولية، مؤكدًا أنها تغلبت على كل العقبات وإثب

أخبار ذات صلة