أكد عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا أن أحد أسباب تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية وضعنا الفلسطيني الداخلي والانقسام. وقال مهنا في تصريح على صفحته عبر موقع "فيسبوك" الثلاثاء  : " هذا يستوجب علينا كشعب فلسطيني وقوى سياسية ومجتمعية العمل بجدية لإعادة الاعتبار لقضيتنا بتجديد المقاومة بكل أشكالها واستعادة الوحدة". وأضاف " استمعت أمس إلى معظم كلمات رؤساء ومندوبي الدول في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة ولاحظت مدى تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية، ومما لفت نظري في خطاب الرئيس الأمريكي أوباما أنه لم يتطرق إلى القضية الفلسطينية ولا بكلمة واحدة"، مطالباً طرفي الانقسام لاستخلاص العبر من ذلك والاندفاع بجدية نحو إنهاء الانقسام. وقال للرئيس محمود عباس : " كفاك مراهنة على الدعم الدولي وخاصة أمريكا وأرجوا أن تتوقف عن التوجه للعودة للتفاوض مع الإسرائيليين برعاية أمريكية وافتح خيارات أخرى غير هذا الخيار العبثي والضار واعمل بجد على ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي".    

المصدر :