عقبت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الأربعاء، على هدم هدم منزل الشهيد عدي التميمي في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة

وفيما نص التصريح كما وصل "الوطنية": 

أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم، بياناً، قالت فيه إن «هدم منزل الشهيد عدي التميمي في مخيم شعفاط بالقدس المحتلة، هي جريمة تطهير عرقي واستكمال لسياسة الترانسفير والتهويد العنصرية والعقوبات الإسرائيلية الجماعية، ومحاولة إسرائيلية يائسة لإعادة رسم المشهد الجغرافي- الديمغرافي التاريخي كما تتصوره حكومة اليمين الفاشي برئاسة نتنياهو في أحلامها وطموحاتها الاستعمارية الهادفة لتغيير الوقائع الديمغرافية في القدس وتفريغها من سكانها الفلسطينيين وإحلال المستوطنين محلهم».

وأضافت الجبهة أن «إعدام الشباب الثائر والذي كان آخرهم إطلاق النار صوب شاب شمال الضفة الفلسطينية، واستمرار الاعتقالات لأبناء شعبنا والاقتحامات اليومية للمدن والقرى والمخيمات والأحياء الفلسطينية والمسجد الأقصى، تهدف لإرهاب شعبنا الفلسطيني، ووقف المقاومة الشعبية الناهضة في الضفة الفلسطينية والقدس المحتلة».

وشددت الجبهة أن جرائم الاحتلال لن تنال من عزيمة شعبنا وصموده، فشعبنا لن يسمح باستمرار السياسة العدوانية الإسرائيلية وسيقابلها بتصعيد المقاومة والاشتباك الميداني مع الاحتلال والمستوطنين بكافة الأشكال والأساليب النضالية على طريق الخلاص من الاحتلال والاستيطان، وإنجاز الحقوق الوطنية لشعبنا بالحرية والعودة والاستقلال وتقرير المصير. 

ودعت الجبهة اللجنة التنفيذية وقيادة السلطة لتوفير كل أشكال الدعم المادي والمعنوي والسياسي لشعبنا في إعادة بناء ما يهدمه الاحتلال، والعمل على إزالة العوائق أمام تأطير المقاومة الشعبية الممتدة في عموم الضفة والقدس، والشروع في تطبيق قرارات المجلس المركزي، وتصليب الحالة الوطنية وتحصينها في مواجهة الاحتلال الفاشي العنصري الذي يسعى لإسقاط الحقوق الوطنية واستبدالها بمشاريع استعمارية فاسدة لا تلبي الحد الأدنى من حقوق شعبنا.

وختمت الجبهة بيانها مؤكدةً انه «على القوى حسم قرارها الوطني بتشكيل القيادات الميدانية للمقاومة الشعبية في كافة جبهات الصدام مع الاحتلال وصولاً إلى قيادة وطنية عليا ذات رؤية استراتيجية كفاحية متحررة من قيود اتفاق أوسلو».
الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
المكتب الصحفي/ قطاع غزة
25/1/2023

المصدر : الوطنية