احتشد مئات المواطنين مساء اليوم السبت، وسط مدينة رام الله، تنديداً باغتيال الناشط نزار بنات، بعد اعتقاله على يد قوة من الأجهزة الأمنية الفلسطينية في مدينة الخليل.

وردد المشاركون في المسيرة التي تمركزت وسط مدينة رام الله، شعارات تندد بما وصفوه "بحكم العسكر" ورفعوا لافتات تطالب الرئيس محمود عباس "بالرحيل".

وحمل المتظاهرون وسط رام الله وفق بيان صدر عنهم: الرئيس محمود عباس والمستوى السياسي كاملاً مسؤولية ما ارتكبته وترتكبه الأجهزة الأمنية ونطالب بإقالة حكومة اشتية فوراً وإقالة رؤساء الأجهزة الأمنية ومحاسبة كل من أصدر الأوامر لاغتيال نزار بنات.

كما دعا المتظاهرون، لوقف كل أشكال التعديات على الحريات كافة بما فيها حريات الرأي والتعبير والتجمع السلمي.

ولم يسجل أي تدخل لقوات الأمن الفلسطينية حتى اللحظة.

وتأتي المظاهرة بعد يومين من كشف وزير العدل الفلسطيني محمد الشلالدة عن مضمون التقرير الطبي الأولي حول وفاة الناشط نزار بنات، بعدما اعتقلته قوة أمنية فلسطينية بمدينة الخليل، متحدثاً عن "وفاة غير طبيعية".

المصدر : الوطنية