58 إصابة في جمعة "نذير الغضب" بالضفة وغزة

تاريخ النشر : 2017-05-19 15:30:00 أخر تحديث : 2017-06-21 07:39:31

58 إصابة في جمعة نذير الغضب بالضفة وغزة

خلال مواجهات عنيفة مع الاحتلال اندلعت في نقاط التماس في غزة

أصيب عدد من الشبان خلال مواجهات عنيفة مع الاحتلال اندلعت في نقاط التماس بالضفة الغربية وقطاع غزة داعمًا للأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام لليوم الـ 33 على التوالي، وتنديداً باستمرار الحصار المفروض على غزة.

وأكدت جمعية الهلال الأحمر برام الله في بيان صحافي وصل لـ"الوطنيـة" نسخة عنه، إصابة نحو 54 مواطن خلال المواجهات التي اندلعت في الضفة الغربية وقطاع غزة نصرة للأسرى ورفضًا للحصار المفروض على غزة.  

غزة

وفي قطاع غزة، أشعل عشرات الشبان الغاضبين الإطارات ورفعوا الأعلام على الحدود الشرقية دعما للأسرى ورفضًا لاستمرار الحصار الإسرائيلي عليه.

وقال المتحدث باسم الصحة في غزة أشرف القدرة في بيان صحافي وصل لـ"الوطنيـة" نسخة عنه، إن المواجهات التي اندلعت مع الاحتلال بنقاط التماس شرق غزة أدت إلى إصابة 8 مواطنين في جراح مختلفة.

من جانبه، أوضح مراسلنا المتواجد في المكان، أن جنود الاحتلال أطلقوا النار من الأبراج العسكرية والدبابات المتمركزة في محيط موقع "كيسوفيم" شرق مدينة خان يونس جنوب القطاع، ما أدى إلى إصابة أحدهم بجروح، نقل على إثرها إلى مستشفى ناصر في المدينة لتلقي العلاج، ووصفت حالته بالمتوسطة.

كما أصيب مواطنان برصاص الاحتلال الحي والذي أطلقته على عشرات الشبان إلى الحدود الشرقية لمدينة غزة، وتحديداً قرب موقع "ناحل عوز" العسكري الإسرائيلي شرق حي الشجاعية شرق مدينة غزة، وتم نقلهما إلى مستشفى الشفاء غرب المدينة وحالتهما متوسطة.

وأشار مراسلنا إلى أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي أيضًا على الشبان شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة مما أدى إلى إصابة شاب بالرصاص والعشرات بالاختناق.

كما اصيب 4 مواطنين خلال مواجهات عنيفة اندلعت قرب مقبرة الشهداء شرق مخيم جباليا شمال قطاع غزة.

الضفة الغربية

كما اندلعت مواجهات مع قوات الاحتلال في عدة نقاط تماس بغالبية مدن الضفة الغربية المحتلة.

ففي بلدة بيت أمر شمال مدينة الخليل جنوبًا، اندلعت مواجهات متفرقة بين الشّبان وقوّات الاحتلال في مدخل البلدة، عقب مسيرة تضامنية مع إضراب الحرية والكرامة الذي يخوضه الأسرى.

وأفاد شهود عيان أن مواجهات أخرى اندلعت مع جيش الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط الخليل، أطلق خلالها جنود الاحتلال القنابل الغازية والصوتية.

وجاءت المواجهات بعد مسيرة حاشدة من مسجد الحسين بن علي، وصولا إلى خيمة الاعتصام بدوار ابن رشد، وانتهت بمهرجان خطابي، دعا فيه المتحدّثون إلى تصعيد المواجهة مع الاحتلال نصرة للأسرى.

وأدى مئات المواطنين صلاة الجمعة في العديد من خيم الاعتصام التي أقيمت تضامنا مع الأسرى في معظم القرى والبلدات في المحافظة.

أما في بيت لحم جنوبًا، انطلقت مسيرة حاشدة للمواطنين صوب مدخل المدينة الشمالي حيث مسجد بلال بن رباح، الذي تسيطر عليه قوّات الاحتلال.

وانطلقت من ساحة المهد وسط المدينة، عقب أداء صلاة الجمعة في المكان، بمشاركة واسعة من كامل الأطياف الفلسطينية.

ودعا خطيب الجمعة إلى ضرورة توحيد الصفوف في مواجهة الاحتلال والتعبير عن التضامن الحقيقي مع الأسرى.

نابلس

وفي نابلس، أصيب أكثر من 50 مواطنا، منها 3 إصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وإصابة واحدة بالرصاص الحي، خلال المواجهات التي اندلعت في قرية بيتا جنوب نابلس، وبيت دجن شرق المدينة، عقب المظاهرات التي خرجت دعما للأسرى في إضرابهم عن الطعام لليوم الـ33 على التوالي

وقال أحمد جبريل الناطق باسم الهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس، إن شابا أصيب بالرصاص الحي في الفخذ، وثلاثة آخرين أصيبوا بالرصاص المطاطي، فيما أصيب أكثر من 40 آخرين في حالات اختناق اثر الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه قوات الاحتلال اتجاه المتظاهرين في مواجهات بيتا جنوب نابلس.

ووصف جبريل حالة الشاب الذي أصيب بالرصاص الحي بالفخذ بالمتوسطة، مؤكدا أنه جرى نقله إلى مستشفى رفيديا الحكومي لتلقي العلاج.

وتابع أن قوات الاحتلال منعت الطواقم الطبية التابعة للهلال الأحمر من الخروج عبر حاجز حوارة جنوب نابلس.

وأضاف جبريل أن 6 شبان أصيبوا بحالات اختناق جراء الغاز المسيل للدموع في مواجهات بيت دجن، كما استهدف جنود الاحتلال الطواقم الطبية بصورة مباشرة، موضحا أنها استهدفت سيارة الدكتور غسان حمدان مدير الإغاثة الطبية في نابلس.

وقال شهود عيان إن عددا من المستوطنين رشقوا سيارات المواطنين بالحجارة على دوار "ايتسهار" جنوب نابلس، ما أسفر عن تحطيم عدد من المركبات.

رام الله

وفي رام الله، اندلعت مواجهات عنيفة بعد صلاة الجمعة في خمسة نقاط مواجهة مع الاحتلال بمحافظة رام الله.

وانطلقت مسيرات تضامنية في القرى والبلدات وتوجهت نحو مواقع "التماس" والحواجز العسكرية والجدار الفاصل.

ففي قرية النبي صالح شمال غرب المدينة، اندلعت مواجهات في المنطقة الشرقية بين قوات الاحتلال وعشرات الشبان، حيث أغلق الشبان الطرق بالإطارات المطاطية والحجارة، ورشقوا الجنود في محيط البرج العسكري بالحجارة.

ودفع الاحتلال بتعزيزات عسكرية إلى مكان المواجهات وأطلق الرصاص المطاطي الأسفنجي وقنابل الغاز، ما أدى لإصابة شابين بجراح طفيفة.

واندلعت مواجهات في قرية عابود شمال غرب المدينة، حيث توجهت مجموعة من الشبان باتجاه المدخل الشرقي ورشقوا الجنود بالحجارة، حيث أطلق الجنود الرصاص الحي ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي، جرى نقله إلى مستشفى بسلفيت.

وشهدت بلدة نعلين مواجهات عنيفة بين قوات الاحتلال وعشرات الناشطين، الذين أغلقوا الطريق الاستيطاني شرقي البلدة وقاموا بتعطيل حركة المستوطنين في المكان.

واندلعت المواجهات بعد حضور قوة من جيش الاحتلال إلى المكان، وأطلقت القنابل الغازية على الشبان الذين رشقوا الجنود بالحجارة.

واعتقلت قوات الاحتلال شابا بعد أن نصبت كمين لمجموعة من الشبان في المنطقة الشرقية.

وفي قرية بدرس غرب المدينة، اندلعت مواجهات عنيفة في المنطقة الغربية من القرية على طول الجدار الفاصل بعد وصول مسيرة إلى المكان.

ورشق عشرات الشبان جنود الاحتلال بالحجارة، فيما أطلق الجنود الرصاص الحي بكثافة، دون وقوع إصابات حتى اللحظة.

كما اندلعت مواجهات في محيط حاجز قلنديا شمال مدينة القدس، تخللها أطلاق الاحتلال للقنابل الغازية والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وأصيب خمسة شبان خلال المواجهات، حيث أصيب شاب بالرصاص المطاطي في الفم وجرى نقله إلى مستشفى رام الله.

ودفع الاحتلال بتعزيزات عسكرية إلى الحاجز، فيما انتشر القناصة في المكان.

المصدر: الوطنية

الملخص:
وأشار مراسلنا إلى أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي أيضًا على الشبان شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة مما أدى إلى إصابة شاب بالرصاص والعشرات بالاختناق.

وأشار مراسلنا إلى أن قوات الاحتلال أطلقت الرصاص الحي أيضًا على الشبان شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة مما أدى إلى إصابة شاب بالرصاص والعشرات بالاختناق.

أخبار ذات صلة