فرنسا والمكسيك: قانون شرعنة المستوطنات ينتهك حل الدولتين

قالت الحكومتان الفرنسية والمكسيكية إن "قانون التسوية" الذي يسمح للمستوطنين بشرعنة المستوطنات "غير شرعي" ويمثل انتهاكًا لحل الدولتين.

قالت الحكومتان الفرنسية والمكسيكية إن "قانون التسوية" الذي يسمح للمستوطنين بشرعنة المستوطنات "غير شرعي" ويمثل انتهاكًا لحل الدولتين.

ودانت فرنسا في بيان صحافي حصلت "الوطنيـة" على نسخة عنه، مصادقة الكنيست الاسرائيلي على قانون يسمح للمستوطنين غير الشرعيين بضم أراض فلسطينية.

وقال وزير الشؤون الخارجية والتنمية الدولية الفرنسيجان مارك إيرولت إن "هذا القانون يمثّل انتهاكا إضافيا لحل الدولتين.

وأشارت إيرولت إلى أنه الحل الوحيد الكفيل بتحقيق السلام العادل والدائم في الشرق الأوسط.

وأكدت أن من شأن هذا القانون أن يفاقم الاضطرابات في المنطقة، داعيا "إسرائيل" إلى احترام التزاماتها الدولية والعدول عن سنّ هذا القانون.

من جهتها، دعت وزارة الشؤون الخارجية المكسيكية الحكومة الإسرائيلية إلى إلغاء "قانون التسوية"، والتصرف وفقاً لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، لاسيما قرار مجلس الأمن 2334.

جاء ذلك في بيان أصدرته "الخارجية المكسيكية"، عقب اجتماع وفد لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف.

المصدر: الوطنية

الملخص:

قالت الحكومتان الفرنسية والمكسيكية إن "قانون التسوية" الذي يسمح للمستوطنين بشرعنة المستوطنات "غير شرعي" ويمثل انتهاكًا لحل الدولتين.

أخبار ذات صلة