النفايات البلاستكية ستزيد عن عدد الأسماك في 2050

أكد تقرير صادر عن مؤسسة إلين ماك آرثر بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي أن عام 2050 سيفوق عدد قطع البلاستيك أعداد الأسماك في المحيطات، حيث يغزو حوالي 165 مليون طن من البلاستيك المحيطات، أي 25 مرة أثقل من الهرم الأكبر في الجيزة.

أكد تقرير صادر عن مؤسسة إلين ماك آرثر بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي أن عام 2050 سيفوق عدد قطع البلاستيك أعداد الأسماك في المحيطات، حيث يغزو حوالي 165 مليون طن من البلاستيك المحيطات، أي 25 مرة أثقل من الهرم الأكبر في الجيزة.

وأضاف التقرير أن المشكلة الأساسية تكمن في عدم إعادة استخدام أكبر كمية ممكنة من نفايات البلاستيك، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة تلوث المحيطات والسبب يعود إلى استخدام البلاستيك على نحو متزايد (20 ضعفا) في السنوات الـ 50 الماضية.

يوضح التقرير مدى حجم البلاستيك الملوث للمحيطات، ويمكن مقارنة الأمر مع إلقاء محتويات شاحنة مليئة بالبلاستيك كل دقيقة في المحيط.

وبيّن وأنه يجري إعادة تدوير 14% فقط من أغلفة البلاستيك التي تعتبر أكبر مصدر لتلوث المحيطات، وفقا للتقرير، مشيرًا إلى إمكانية الحد من كميات البلاستيك الكبيرة الملقاة في المحيطات من خلال إعادة تدوير نفايات البلاستيك بشكل أكبر.

وقال إنه يمكن للشركات المساعدة في عملية إعادة التدوير، حيث يتم إنفاق نحو 80 مليار دولار على الأقل لصنع المواد البلاستيكية الجديدة من الصفر سنويًا.

المصدر:

الملخص:

أكد تقرير صادر عن مؤسسة إلين ماك آرثر بالشراكة مع المنتدى الاقتصادي العالمي أن عام 2050 سيفوق عدد قطع البلاستيك أعداد الأسماك في المحيطات، حيث يغزو حوالي 165 مليون طن من البلاستيك المحيطات، أي 25 مرة أثقل من الهرم الأكبر في الجيزة.

أخبار ذات صلة