تَحسُّن في عمل معبر رفح خلال عام 2016

تاريخ النشر : أخر تحديث : 2017-10-18 02:37:07

تَحسُّن في عمل معبر رفح خلال عام 2016

شهد معبر رفح البري جنوب قطاع غزة خلال العام المنصرم 2016 تحسّناً في حركة المسافرين ذهاباً وإياباً وذلك بالمقارنة مع عام 2015.

شهد معبر رفح البري جنوب قطاع غزة خلال العام المنصرم 2016 تحسّناً في حركة المسافرين ذهاباً وإياباً وذلك بالمقارنة مع عام 2015.

وأظهرت إحصائية صادرة عن هيئة المعابر والحدود بوزارة الداخلية والأمن الوطني، لعمل عام 2016، تَمكُّن 42 ألف و837 مسافراً من التنقل عبر المعبر في كلا الاتجاهين، حيث زادت أيام فتح المعبر خلال عام 2016 عنها في عام 2015.

وبيّنت الإحصائية السنوية أن السلطات المصرية فتحت بوابة المعبر خلال العام المنصرم أمام حركة المسافرين بالاتجاهين 41 يوماً بينما تم إغلاق المعبر لمدة 324 يوماً، في حين بلغت أيام فتح المعبر عام 2015، 32 يوماً وأيام الإغلاق 333 يوماً.

وسمحت السلطات المصرية بفتح بوابة المعبر خلال عام 2016 ستة أيام أمام حركة الوصول فقط، بينما فُتحت المعبر 17 مرة لإدخال جثث وفيات لمرضى وجرحى توفوا خلال رحلة علاجهم في الخارج.

أعداد المسافرين

وأوضحت الإحصائية أن 26 ألف و431 مسافراً تمكنوا من مغادرة المعبر خلال العام الماضي، موزعين على الفئات المعروفة من الحالات الإنسانية المسجلة في كشوفات وزارة الداخلية بالإضافة إلى حملة الجوازات المصرية وأصحاب التنسيقات، كما أن الصالة الفلسطينية من المعبر استقبلت 16 ألفاً و406 مسافرين دخلوا القطاع، بينما أرجعت السلطات المصرية 2097 مسافراً ومنعتهم من كغادرة قطاع غزة.

وبالمقارنة مع حركة السفر عبر المعبر خلال عام 2015، يلاحظ وجود تحسن طفيف في عمل المعبر، حيث بلغ عدد المسافرين المتنقلين عبر المعبر 29 ألف و432، منهم 14 و656 مغادرين و14 ألف و776 قادمين.

 

دخول الوفود

 

وبخصوص الوفود التي وصلت قطاع غزة عبر معبر رفح البري خلال عام 2016 ذكرت هيئة المعابر أن السلطات المصرية فتحت المعبر أمام حركة الوفود ثماني مرات خلال العام، بينما فتحت البوابة لأربعة أيام أمام سفر حجاج بيت الله الحرام فقط فيما لم يسمح خلال هذه الأيام بمغادرة أو وصول العالقين من سكان قطاع غزة، عدا على أنه لم يسمح للعام الثاني على التوالي بسفر المعتمرين مما سبب فشلا للموسم العام الماضي.

إحصائيات سابقة

وبالنظر لأعداد المسافرين خلال أيام عمل المعبر خلال عام 2015 نوهت هيئة المعابر إلى زيادة النسبة خلال عام 2016 بشكل ملحوظ، حيث فُتح معبر رفح 21 يوماً تمكن خلالها 29 ألفاً و432 مسافراً بالاتجاهين والذي عُد من أسوأ الأعوام عملاً في معبر رفح.

في حين أن السنوات الماضية سجلت نسباً أعلى وعملاً أفضل بالنسبة لحركة السفر وعدد أيام العمل عبر معبر رفح، حيث بلغ عدد المسافرين في عام 2014، 101 ألف 442 مسافراً خلال 124 يوماً من العمل.

في حين شهد عام 2013 سفر ووصول 312 ألف و291 مسافراً في الاتجاهين خلال 264 يوم عمل، فيما كانت حركة السفر عام 2012 الأفضل حيث شهد المعبر سفر ووصول 420 ألف و88 مسافراً.

مشاكل السفر

ويُعد معبر رفح البري جنوب القطاع شريان الحياة الوحيد أمام مليوني فلسطيني في غزة مع العالم الخارجي.

وبحسب دائرة التسجيل في هيئة المعابر بلغ أعداد المواطنين المسجلين للسفر والذين هم بحاجة ماسة للسفر عبر معبر رفح البري أكثر من 15 ألف حالة، من الحالات الإنسانية وحملة الإقامات والطلاب.

ويأمل الفلسطينيون في قطاع غزة بزيادة تحسن العمل في المعبر خلال العام الحالي 2017، حيث ينتظرون الفتح الأول للمعبر خلال العام بعد مرور 36 يوماً من الإغلاق المتواصل، حيث كان الفتح الأخير للمعبر بتاريخ 17 ديسمبر من العام الماضي ولمدة ثلاثة أيام.

المصدر: الوطنية

الملخص:
شهد معبر رفح البري جنوب قطاع غزة خلال العام المنصرم 2016 تحسّناً في حركة المسافرين ذهاباً وإياباً وذلك بالمقارنة مع عام 2015.

شهد معبر رفح البري جنوب قطاع غزة خلال العام المنصرم 2016 تحسّناً في حركة المسافرين ذهاباً وإياباً وذلك بالمقارنة مع عام 2015.

أخبار ذات صلة