الرئيس: عام 2017 قد يكون الفرصة الأخيرة للعمل لأجل تطبيق حل الدولتين

تاريخ النشر : أخر تحديث : 2017-04-05 11:38:31

الرئيس: عام 2017 قد يكون الفرصة الأخيرة للعمل لأجل تطبيق حل الدولتين

قال الرئيس محمود عباس،  إن هذا العام قد يكون الفرصة الأخيرة للحديث والعمل من أجل تطبيق حل الدولتين، مشددًا تمسكه بالسلام كخيار لا رجعة عنه. وأكد الرئيس في

قال الرئيس محمود عباس،  إن هذا العام قد يكون الفرصة الأخيرة للحديث والعمل من أجل تطبيق حل الدولتين، مشددًا تمسكه بالسلام كخيار لا رجعة عنه.

وأكد الرئيس في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره البولندي أنجيه دودا، في بيت لحم اليوم الأربعاء، دعمه لكل الجهود المبذولة والمبادرات الدولية، والتي كان آخرها مبادرة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لعقد لقاء ثلاثي في موسكو.

ودعا جميع الدول التي لم تعترف بدولة فلسطين، إلى أن تقوم بذلك، مثل 138 دولة في العالم، والتي كان آخرها الفاتيكان.

كما دعا الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، إلى العمل على صنع السلام في المنطقة، وأعرب عن استعداده للعمل معه لتحقيق هذا الهدف.

وأوضح الرئيس أنه بحث مع نظيره البولندي، آخر تطورات دفع جهود السلام إلى الأمام في المنطقة، وبشكل خاص نتائج مؤتمر باريس الذي عقد في الخامس عشر من الشهر الجاري، وضرورة البناء عليه.

وأكد استعداده لصنع سلام شامل ودائم، وضرورة تشكيل آلية دولية لمواكبة أي عملية سياسية، وجدول زمني محدد، ووفق المرجعيات والقرارات الدولية، ومبادرة السلام العربية، وقرار مجلس الأمن 2334، وبيان باريس، ووفق حل الدولتين على حدود 1967،" لتعيش إسرائيل إلى جانب دولة فلسطين في أمن وسلام وحسن جوار"، وفق قوله.

وأشاد بالعلاقات الثقافية والتعليمية بين فلسطين وبولندا، وخاصة ما قدمته وما زالت من مقاعد ومنح دراسية وتدريبية في المجالات المختلفة لأبناء الشعب الفلسطيني، وكذلك المشاريع التنموية.

كما أشاد بدعم الاتحاد الأوروبي السياسي والاقتصادي، وخاصة في المساعدة ببناء مؤسسات دولة فلسطين المستقلة وبناها التحتية، والمحفزات التي سيقدمها الاتحاد في إطار ما جاء في بيان مؤتمر باريس.

وحول نقل السفارة الأمريكية للقدس، قال الرئيس:" سمعنا هذا الكلام من الرئيس الأميركي المنتخب ترامب، ولكن حتى الآن لم نسمع بشكل رسمي، لأننا نريد أن نسمع كلامه عند وصوله للبيت الأبيض، ولكن مثل هذا الإجراء لو اتخذ فإنه سيدمر عملية السلام، وهذا إجراء غير قانوني".

وتابع: "لأن نقل السفارة سيكون الحادث الأول في التاريخ، حيث إن جميع دول العالم التي تتبادل التمثيل الدبلوماسي مع إسرائيل سفاراتها في تل أبيب، ونقل السفارة الأميركية للقدس يجحف بالوضع النهائي للمفاوضات ويؤثر عليه، وهو يتماشى مع القرار غير الشرعي الذي اتخذته الحكومات الإسرائيلية بضم القدس الشرقية، وهي أرض احتلت عام 1967 وهي عاصمة دولة فلسطين، وهذا ما ورد في قرار مجلس الأمن 2334 وغيره من القرارات".

ودعا الرئيس ترامب ألا يقوم بهذه الخطوة، حتى لا يعطل مسيرة السلام، ونرجو أن يستمع لذلك.

وقال:" لا نستعجل الأمور ولا نبحث عن توقعات، ومن الأفضل أن ننتظر حتى يدخل البيت الأبيض ونسمع منه مباشرة كرئيس للولايات المتحدة، وعند ذلك كل فعل سيكون له رد فعل، وإذا قرر نقل السفارة للقدس سيكون لنا رد فعل سياسي ودبلوماسي، ونأمل ألا يحصل هذا".

ولفت إلى أن الجانب الفلسطيني بانتظار تنفيذ حديث ترامب عن رغبته في حل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي،" وإذا ساهم في عملية السلام في الشرق الأوسط يكون مشكورا".

المصدر: الوطنية

الملخص:
قال الرئيس محمود عباس،  إن هذا العام قد يكون الفرصة الأخيرة للحديث والعمل من أجل تطبيق حل الدولتين، مشددًا تمسكه بالسلام كخيار لا رجعة عنه. وأكد الرئيس في

قال الرئيس محمود عباس،  إن هذا العام قد يكون الفرصة الأخيرة للحديث والعمل من أجل تطبيق حل الدولتين، مشددًا تمسكه بالسلام كخيار لا رجعة عنه. وأكد الرئيس في

أخبار ذات صلة