فتح : إعدام الصالحي جريمة فاشية وتهدف لترهيب الفلسطينيين

نددت حركة "فتح" اليوم الثلاثاء، بالجريمة التي نفذتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بإعدام الشاب محمد الصالحي في مخيم الفارعة بمحافظة طوباس بدم بارد أمام أنظار والدته.

واعتبر الناطق باسم الحركة أسامة القواسمي في تصريح صحفي، أن إعدام قوات الاحتلال للشاب الصالحي، جريمة فاشية ارتكبت مع سبق الإصرار في بيته وأمام والدته، بهدف ترهيب الشعب الفلسطيني.

وقال إن ما تقوم به إسرائيل من اقتحامات واعتقالات واغتيالات هي" جرائم خطيرة بحق الإنسانية أجمع، وانتهاك فاضح للقانون الدولي الإنساني ولأبسط حقوق الإنسان".

وتابع القواسمي " هذا يدلل على مدى العنصرية والفاشية التي وصل إليها قادة الاحتلال، وتطرف ضد الفلسطينيين العزل المناضلين من أجل الحرية والاستقلال".

وشدد على أن الشعب الفلسطيني سيبقى صامدًا في أرضه ولن يتركها أبدًا، وسيوصل نضاله المشروع، مهما كلف ذلك من تضحيات حتى الوصول إلى الحرية والاستقلال، كما قال.

وفي السياق، عقبت وزارة الخارجية الفلسطينية على جريمة قتل الشاب الصالحي، قائلة إن هذه الجريمة تنفيذاً لقرارات المستوى السياسي في اسرائيل، والأوامر العسكرية الاسرائيلية التي تبيح استهداف المواطنين الفلسطينيين العزل وإعدامهم ميدانيا، وهي امتداد لمسلسل الإعدامات الميدانية المتواصل ضد أبناء الشعب الفلسطيني، وبعد ساعات قليلة من التهديد والوعيد الذي أطلقه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ضد الفلسطينيين.

وأدانت الوزارة في بيانها بأشد العبارات ما وصفته الجريمة البشعة والوحشية، وحذرت من التعامل مع الإعدامات الميدانية كأمر مألوف ومعتاد، واستهجنت صمت المجتمع الدولي والمؤسسات الأممية المختصة أمام تكرار هذه الجرائم.

وطالبت  المنظمات الحقوقية والإنسانية المختصة المحلية والإقليمية والدولية بسرعة توثيق هذه الجريمة وغيرها، توطئة لرفعها الى المحكمة الجنائية الدولية.

وأضافت أن الوزارة تتابع باهتمام بالغ ملف الإعدامات الميدانية مع الدول كافة والمحاكم الوطنية والدولية، وإذ تحمل حكومة نتنياهو المسؤولية الكاملة والمباشرة عن التصعيد الحاصل في الأوضاع وتداعياته".

كما دعت الخارجية إلى مساءلة ومحاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم.

المصدر: الوطنية

الملخص:

أخبار ذات صلة