عائلة الصياد المفقود تعلن عن استشهاد ابنها وتطالب بإعادة جثته

احتسبت عائلة الهسي، ابنها الصياد محمد شهيدًا بعد أن فقدت اثاره يوم الأربعاء الماضي جراء اغراق زوارق الاحتلال الإسرائيلي لقاربه قبالة شواطئ بيت لاهيا. وأعلنت ال

احتسبت عائلة الهسي، ابنها الصياد محمد شهيدًا بعد أن فقدت اثاره يوم الأربعاء الماضي جراء اغراق زوارق الاحتلال الإسرائيلي لقاربه قبالة شواطئ بيت لاهيا.

وأعلنت العائلة في بيان وصل "الوطنية" عن استشهاد ابنها محمد (32 عاماً) بشكل رسمي بعد مرور 48 ساعة على اغراق قاربه، دون التمكن من العثور عليه.

وأضافت:" أنها وبعد التشاور وأخذ الروايات من الشهود الذين شاهدوا الحدث قررت الإعلان عن وفاة ابنها وإذ تحتسبه عند الله شهيداً".

وحملت العائلة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد ابنها محمد واغراق مركبه بشكل مقصود ومتعمد.

وطالبت المنظمات الدولية واللجنة الدولية للصليب الأحمر ومنظمات حقوق الانسان بتحمل مسؤولياتها والضغط على قوات الاحتلال لإعادة جثة ابنها محمد ووقف انتهاكاتها بحق الصيادين.

وأكدت العائلة أنها تحتفظ لنفسها بالحق في ملاحقة دولة الاحتلال في كافة المحافل الدولية القضائية والقانونية.

وستؤدي العائلة صلاة الغائب على روح ابنها الشهيد اليوم السبت بعد صلاة الظهر في مسجد "الميناء" ومن ثم ستنظم جنازة رمزية انطلاقاً من المسجد ووصولاً إلى ديوان العائلة الواقع بالقرب من مسجد أبو حصيرة جنوب مخيم الشاطئ.

المصدر: الوطنية

الملخص:

احتسبت عائلة الهسي، ابنها الصياد محمد شهيدًا بعد أن فقدت اثاره يوم الأربعاء الماضي جراء اغراق زوارق الاحتلال الإسرائيلي لقاربه قبالة شواطئ بيت لاهيا. وأعلنت ال

أخبار ذات صلة