غارات جديدة على حلب وقوات النظام تتقدم غربها

تاريخ النشر : أخر تحديث : 2017-03-26 05:03:48

غارات جديدة على حلب وقوات النظام تتقدم غربها

شنت طائرات روسية وسورية، أمس الجمعة، على ريف حلب الغربي مزيدا من الغارات التي أوقعت ضحايا من المدنيين، بينما استعادت قوات النظام السوري منطقة مهمة في أطراف حلب الغربية ضمن هجوم مستمر منذ أيام. وأفاد مراسل الجزيرة أن الطيران

شنت طائرات روسية وسورية، أمس الجمعة، على ريف حلب الغربي مزيدا من الغارات التي أوقعت ضحايا من المدنيين، بينما استعادت قوات النظام السوري منطقة مهمة في أطراف حلب الغربية ضمن هجوم مستمر منذ أيام.

وأفاد مراسل الجزيرة أن الطيران الروسي والسوري قصف خلال الليل مناطق المعارضة غرب حلب، بينما قال ناشطون إن تسعة أشخاص قتلوا في قصف نفذته طائرات للنظام السوري بصواريخ فراغية على بلدة كفر داعل بالريف الغربي.

كما بث ناشطون صورا لحرائق تسبب فيها قصف بالقنابل الفوسفورية على مدينة دار عزة بريف حلب الغربي، في حين تسببت غارة في خروج مستشفى ببلدة كفرناها عن الخدمة، وفق نفس المصدر.

وتأتي موجة الغارات الجديدة بالتزامن مع هجوم بري لقوات النظام السوري مدعومة بقوات حزب الله اللبناني ومليشيات عراقية وإيرانية لاستعادة مناطق سيطرت عليها فصائل المعارضة مؤخرا في أطراف حلب الغربية، خاصة ضاحية الأسد وقرية منيان الملاصقة لها.

وقالت وكالة الأنباء السورية إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع القوات الرديفة والحلفاء استعادت السيطرة بشكل كامل على قرية منيان، وتتابع تقدمها في ضاحية الأسد، وأضافت أن تلك القوات قضت على عشرات ممن وصفتهم بالإرهابيين، ودمرت أسلحتهم وعتادهم.

وتابعت الوكالة أن سلاح الجو دمر عشرات العربات المدرعة والآليات، وقضى على عدد كبير من "الإرهابيين" جراء استهداف مقراتهم وتحركاتهم في منطقة الراشدين، وخان العسل، وغابة الباسل، والمنصورة وغيرها في ريف حلب.

مدنيون

وذكر ناشطون أن عدد ضحايا القصف الذي استهدف أمس مناطق في مدينة حلب وريفها ارتفع إلى 16 قتيلا بينهم أربعة أطفال وامرأة.

من جهته أفاد مراسل الجزيرة في إدلب شمال غربي سوريا بمقتل امرأة وإصابة آخرين في قصف صاروخي من طائرة استطلاع على مخيم "الجميلية" للنازحين في ريف جسر الشغور.

وقال المراسل إن غارات روسية وسورية استهدفت أحياء سكنية في بلدة "معرة حرمة" بريف إدلب ما أدى إلى مقتل شخص وإصابة آخرين. كما استهدفت الغارات بلدات في ريف إدلب الجنوبي، وألحقت دمارا كبيرا بالمنازل.

وفي ريف دمشق قال مراسل الجزيرة إن طفلا قتل وأصيب آخرون بينهم نساء وأطفال في قصف من طائرات النظام السوري على بلدتي الافتريس وعين ترما بالغوطة الشرقية، وألحق دمارا واسعا بالمباني. كما أصيب مزارعون في إطلاق نار من قوات النظام في أطراف بلدة كفربطنا بغوطة دمشق.

الباب والرقة

على صعيد آخر أفاد مراسل الجزيرة بسيطرة الجيش السوري الحر على قرية تليلة شمال مدينة الباب بريف حلب الشرقي بعد معارك مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية. ونقل المراسل عن الجيش الحر أنه قتل نحو عشرين من مسلحي التنظيم أثناء المواجهات.

ويأتي هذا التطور ضمن معركة درع الفرات التي بدأها الجيش الحر أواخر أغسطس/آب الماضي بدعم من الجيش التركي، وسيطر خلالها على منطقة تقارب مساحتها 1200 كيلومتر مربع ضمن شريط يمتد بين مدينتي جرابلس وإعزاز عند الحدود السورية التركية.

من جهتها أعلنت قوات سوريا الديمقراطية سيطرتها على قرى الهيشة وخنيز في ريف الرقة الشمالي عقب معارك مع مقاتلي تنظيم الدولة. في هذه الأثناء تحدثت مصادر للجزيرة عن حركة نزوح كثيفة للمدنيين من ريف الرقة الشمالي، الذي تشهد قصفا مكثفا من طائرات التحالف الدولي أوقع عشرات القتلى والجرحى.



المصدر: الجزيرة