جرائم الحرب تلاحق الإسرائيلية تسيبي ليفني

ألغت وزيرة خارجية إسرائيل السابقة تسيبي ليفني، زيارتها إلى بلجيكا، بسبب مخاوف من اعتقالها من طرف سلطات البلاد لدى وصولها إلى بروكسل، بشأن تهم تتعلق بـ "جرائم حرب".

ألغت وزيرة خارجية إسرائيل السابقة تسيبي ليفني، زيارتها إلى بلجيكا، بسبب مخاوف من اعتقالها من طرف سلطات البلاد لدى وصولها إلى بروكسل، بشأن تهم تتعلق بـ "جرائم حرب".

وكان من المقرر أن تصل السياسية الإسرائيلية البارزة إلى العاصمة البلجيكية، أمس الاثنين، لحضور مؤتمر لمكافحة "معاداة السامية" في أوروبا.

ووفق ما ذكرته صحيفة "جويش بريس" فإن رحلة ليفني التي شغلت منصب وزيرة الخارجية بين 2006 و2009، جرى إلغاؤها بعد أعلن المدعي العام في بروكسل أن الشرطة البلجيكية تعتزم استجواب ليفني فور وصولها إلى بروكسل، في تهم تتعلق بجرائم حرب.

وتواجه ليفني دعوة قضائية رفعتها مجموعة فلسطينية بسبب دورها في العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بين عامي 2008 و2009.

ورفعت الدعوى ضد عدد من المسؤولين المدنيين والعسكريين الإسرائيليين فيما يتعلق بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في عملية، قتل خلالها نحو 1400 فلسطيني.

وكانت ليفني اضطرت في وقت سابق إلى إلغاء رحلة عام 2009 إلى لندن بعد أن أصدرت محكمة بريطانية مذكرة لإلقاء القبض عليها بسبب نفس التهمة.

المصدر: سكاي نيوز عربية

الملخص:

ألغت وزيرة خارجية إسرائيل السابقة تسيبي ليفني، زيارتها إلى بلجيكا، بسبب مخاوف من اعتقالها من طرف سلطات البلاد لدى وصولها إلى بروكسل، بشأن تهم تتعلق بـ "جرائم حرب".

أخبار ذات صلة